8 ثورات للمصريين على حكامهم.. من ''الوالي'' إلى ''مرسي''

شعب على الرغم من عشقه للأرض والاستقرار، للهدوء والراحة والسلام، إلا أنه ينتفض إذا أحس بخطر يداهمه، وعلى مدار تاريخه الحديث شن عدة ثورات للمطالبة بحقوقه المشروعة، ما بين الوقوف أمام ”احتلال فرنسي” يدك مقاومة الأزهر والشباب، وبين ”ثورة على الوالي” و خلعه في ”يومين”، و”هوجة” أمام القصر، و”ثورة 19” و”توكيلات” تفويض الزعماء للحديث بلسان الأمة، و”انقلاب عسكري” دعمه الشعب وأيده منذ ساعاته الأولى، و”ثورة 18 يوم ضد مبار” ومؤخرًا ”30 يونيو”.
استمر في القراءة

Advertisements

دراسة أثرية: نشوء الدولة في مصر كان فريدا من نوعه

mesh3ady.com_egypt_templesحدد العلماء الجدول الزمني بشأن أصل مصر القديمة وتشكل الدولة فيها.
و خلص فريق بحثي بريطاني إلى أن التغييرات التي طرأت على مصر وجعلتها تتحول من أراضي زراعية متناثرة إلى دولة يحكمها ملك تمت بوتيرة أسرع مما كان يعتقد سابقا.
ويعتقد العلماء، بفضل استخدام تقنية تحديد تاريخ الأشياء بالإشعاع الكربوني ونماذج الكومبيتر، أن أول حاكم في الحضارة المصرية القديمة هو الملك أها الذي جاء إلى السلطة في نحو 3100 قبل الميلاد.
ونشرت نتائج البحث في دورية “ذي بروسيدينيغ أوف رويال سوسيتي”.
وقال كبير الباحثين الدكتور مايكل دي، من مختبر البحوث للدراسات الأثرية في جامعة أوكسفورد، إن “نشوء مصر كان فريدا من نوعه في العالم القديم.”
وأضاف دي قائلا “لقد كانت دولة إقليمية (تضم إقليما معينا)، لقد حافظت على حدودها منذ اللحظة الأولى التي تشكلت فيها وهي الحدود ذاتها تقريبا التي لا تزال قائمة اليوم وفقا لحدود الدولة القومية كما نتصورها”.
ومضى دي للقول إن “محاولة فهم ما جرى في التاريخ الإنساني وحمل الناس على تأسيس هذا الكيان السياسي كان بمنزلة ثغرة في فهمنا للأمور إذ كنا في حاجة إلى ملئها.”
وحتى هذه اللحظة كان التسلسل الزمني بالنسبة إلى الأيام الأولى للدولة المصرية قائما على تقديرات تقريبية.
وفي ظل غياب سجلات كتابية بشأن هذه الفترة الأولى الموغلة في القدم، فإن التسلسل الزمني للأحداث كان قائما على الأساليب المتطورة لصناعة الخزف كما تكشفت من خلال المقابر القديمة التي كان يدفن فيها الموتى.
لكن استخدم العلماء الآن تقنية تحديد تاريخ الأشياء بتسليط الإشعاع الكربوني على خصلات الشعر المنتزعة من أصحابها والعظام والنباتات بالإضافة إلى أدلة أثرية مؤكدة ونماذج كمبيوتر لتحديد متى نشأت الدولة المصرية القديمة وظهرت إلى الوجود.
أسر ملكية
وكانت السجلات القديمة تشير إلى أن المراحل السابقة على ظهور أسر ملكية حاكمة وهي المراحل التي شهدت استقرار مجموعات على ضفاف النيل وممارسة نشاطات زراعية تعود إلى 4000 قبل الميلاد.
لكن التحليل الجديد يشير إلى أن هذه المراحل ابتدأت في وقت لاحق ما بين 3700 أو 3600 قبل الميلاد.
وخلص فريق البحث إلى أن في أعقاب مرور بضع مئات من السنين من بدء استيطان هذه المجموعات البشرية، تشكل المجتمع المصري القديم يرأسه ملك.
وقال الدكتور دي لبي بي سي إن “المراحل السابقة على نشوء الدولة كانت أقصر مما كان يعتقد سابقا أي أنها أقصر بـ 300 أو 400 سنة. تشكلت الدولة المصرية القديمة بسرعة”.
ومضى الدكتور دي للقول “الموضوع مثير للاهتمام عند مقارنة تاريخ مصر مع تواريخ مناطق أخرى، مثلا في بلاد ما بين النهرين ظهرت الزراعة على مدى آلاف السنين قبل تشكل الدولة.”
توحيد
ويعتقد علماء الآثار أن الملك أها وصل إلى السلطة في أعقاب توحيد أجزاء البلد بفضل ملك آخر يدعى نارمر.
وتمكن فريق البحث من تحديد تواريخ حكم الملوك والملكات السبعة الذين تعاقبوا على الملك خلال هذه المدة و هم دجير ودجيت والملكة مرني عت ودين وأنيدجيب وسيميرخيت وقاعا الذين يعزى لهم الفضل مع الملك أها في نشوء أول أسرة حاكمة بمصر.
ويرى النموذج أن الملك دجير حكم لأكثر من خمسين عاما، وهذه مدة طويلة جدا توحي بأن مصر ربما شهدت تعاقب ملوك وملكات آخرين أو أن الدولة المصرية ربما انهارت ثم تشكلت من جديد.
تقول البروفيسورة جوان فليتشر من كلية الآثار في جامعة يورك “هذا عمل بالغ الأهمية إذ يرصد البدايات الأولى لظهور أسرة حاكمة في مصر مع كثير من التركيز”.
ومضت البروفيسورة قائلة “من الأهمية بمكان تحديد جدول زمني دقيق لحكام مصر الأوائل. للدراسة تشعبات بشأن المرحلة التي سبقت نشوء أسرة حاكمة في مصر، ما يسمح لنا بفهم ثلاث مراحل أساسية في انتقال الحكم بمصر”.

المصدر : بى بى سى العربية

علماء الرياضيات يحددون زمن ولادة دولة مصر القديمة

mesh3ady.com_egypt_old_wallaوضع فريق من علماء الآثار والرياضيات في جامعة أوكسفورد نموذجا لتحديد زمن ولادة دولة مصر القديمة.
ويعتمد النموذج على أسلوب نظائر الكربون المشعة الذي استخدم إزاء 200 تحفة مصرية محفوظة في المتاحف الأوروبية والأمريكية وتلك التي تم العثور عليها في تل السكن بقطاع غزة، وبينها جزئيات الشعر والعظم والنباتات.
ويسمح الأسلوب المذكور بتحديد تاريخ أهداف ناجمة عن كائنات حية فقط. يعد الخطأ في تحديد الزمن كبيرا، ويبلغ أحيانا 300 سنة.
لذلك فمن أجل الحصول على نتائج أدق أقدم العلماء على تشكيل نموذج رياضياتي معتمدا على إحصائيات “بايز” بوسعه تقييم الاحتمال النسبي لوقوع الأحداث.
واكتشف العلماء أن ما يسمى بفترة ما قبل السلالات بدأت في أعوام 3800 – 3700 قبل الميلاد.
واستغرقت تلك الفترة 600 – 700 سنة. الأمر الذي يقل عما قد اتفق عليه علماء المصريات بمقدار بضعة مئات من السنين.
وبالإضافة إلى ذلك فإن علماء الآثار حددوا باحتمال 68% زمن حياة أول حاكم لمصر القديمة الموحدة حور عحا.
ويقولون إنه ولد في الفترة ما بين عام 3111 وعام 3045 قبل الميلاد ومات في فترة ما بين عام 3073 وعام 3036 قبل الميلاد.

المصدر : موقع روسيا اليوم