“كوالكوم” تُطوِر رقائق قادرة على التَعلُّم

mesh3ady.com-QualcommZeroth

تعمل شركة “كوالكوم” QUALCOMM الأمريكية على تطوير رقائق بمعمارية جديدة تُحاكي في عملها طريقة عمل الدماغ البشري، بحيث تكون قادرة على تعلم مهارات جديدة والتفاعل مع البيئة المحيطة دون أن تحتاج إلى شيفرات برمجية من أجل أداء وظائفها، حسب ما جاء على مُدونة الشركة الرسمية.

وقامت “كوالكوم” بتصنيف رقائقها الجديدة والتي تحمل اسم “Zeroth”، على أنها “وحدات مُعالجة عصبية” NPUs، وطورت الشركة حزمة أدوات برمجية خاصة قادرة على تعليم هذه الرقائق الوظائف المطلوبة منها دون اللجوء إلى استخدام البرمجة التقليدية.

ومن أجل استعراض تقنيتها الجديدة، قامت “كوالكوم” بنشر فيديو يظهر فيه أحد الروبوتات وقد تم تزويده بالرقائق الجديدة، يتحرك ضمن غرفة تحتوي أرضها على بقع ملونة بعدة ألوان، يقوم الروبوت أولاً باستكشاف البيئة المُحيطة ثم يتوجه إلى البُقع المُلونة.

عندما يصل الروبوت إلى البُقعة البيضاء يقوم أحد الأشخاص بتوجيه رسالة تشجيعية إلى الروبوت من خلال واجهة برمجية خاصة، دون كتابة أي شيفرة، ليقوم بعد ذلك الروبوت بالتوجه إلى البُقع البيضاء فقط.

وأشارت “كوالكوم” إلى أن رقائقها الجديدة تعمل بطريقة تُحاكي فيها آلية عمل الأعصاب عند الإنسان، من خلال نقل نبضات كهربائية بفواصل زمنية، وعتبات جهد مُحددة، من أجل التعرف على البيئة المحيطة والتجاوب معها بالشكل المطلوب.

ولا تُعتبر “كوالكوم” الشركة الوحيدة في مجال بناء أنظمة حاسوبية تعمل بشكل مُشابه للدماغ البشري، حيثُ تمتلك شركة “IBM” الأمريكية مشروعاً يحمل اسم “SyNAPSE”، من أجل تطوير أنظمة خاصة قالت الشركة أنها قادرة على تمييز وجوه الأشخاص اللُطفاء ضمن حشدٍ من الجماهير.

ويُذكر أن مجموعة من العلماء والباحثين كانت قد أعلنت هذا الشهر عن إطلاق مشروع العقل البشري “HBP”، الذي يهدف إلى إنشاء أسرع حاسوب في العالم يحاكي في قدراته قوة العقل البشري، وذلك من خلال تطوير التكنولوجيا المساهمة في مجالات بحوث الطب والحوسبة المتقدمة بهدف فهم الدماغ البشري وأمراضها، وذلك من أجل النجاح أخيراً في محاكاة قدرات العقل البشري.

 

المصدر : البوابة العربية للاخبار التقنية

Advertisements

نائب رئيس “كوالكوم” يتهم “آبل” بخداع المستخدمين بمعمارية 64 بت

mesh3ady.com-A7-Apple

وصف أحد مسئولي شركة “كوالكوم”، المتخصصة في صناعة المعالجات، قيام “آبل” بالترويج لميزة تزويد معالج هاتفها الذكي iPhone 5S الجديد بمعمارية 64 بت بأنها مجرد حيلة تسويقية غير ذات نفع للمستخدمين..

وقال “أناند شاندراسكير” نائب رئيس “كوالكم”، في تصريح لخدمة IDG الإخبارية، “ترويج آبل لتلك الميزة في هواتفها مجرد حيلة تسويقية، فالنفع الذي يحصله المستخدم منها في الهاتف الجديد تساوي صفر”.

وأوضح أن المعالجات المزودة بمعمارية 64 بت مخصصة للعمل مع الأجهزة التي تملك ذاكرة وصول عشوائي سعة 4 جيجابايت أو أكثر، ولتشغيل تطبيقات تحتاج قوة معالجة عالية، وهي التطبيقات الغير متوافرة للهواتف الذكية.

وأضاف “شاندراسكير” أن تلك المعالجات كذلك لا تضيف لأداء الأجهزة المزودة بذاكرة ذات سعة أقل من 4 جيجابايت، مثل هاتف iPhone 5S المزود بذاكرة وصول عشوائي سعة 1 جيجابايت.

وكانت “آبل” قد كشفت عن الهاتف iPhone 5S خلال شهر سبتمبر الماضي، وتشير الشركة عبر موقعها الرسمي إلى قوة المعالج A7 كما تؤكد أن معمارية 64 بت جعلت أداء معالج هاتفها الجديد يحاكي قوة معالجات الحواسب.

الجدير بالذكر أن عدد من الشركات المتخصصة في صناعة المعالجات كانت قد كشفت مؤخراً نيتها للكشف عن معالجات تعمل بمعمارية 64 بت، حيث أكدت “سامسونج” أن الجيل الجديد من هواتفها سيزود بتلك المعالجات، كما تطور “إنتل” رقاقات تحت اسم Intel 64 للأجهزة الذكية تعمل بتلك المعمارية المتطورة.

ويشار إلى أن شركة صناعة المعالجات البريطانية، ARM، كانت قد كشفت عن رقائق جديدة بمعمارية 64 بت، وهي الرقائق التي ينتظر أن تستخدمها شركات مثل “كوالكوم” و”سامسونج” في تطوير معالجاتها.

المصدر : البوابة العربية للاخبار التقنية