الموسيقى مع الرياضة تُحسن حالة مرضى القلب

mesh3ady.com-music-run

أكدت الرابطة الألمانية لأطباء القلب أن الاستماع للموسيقى مع ممارسة الرياضة يعمل على تحسين الحالة الصحية لمرضى القلب، مستندةً في ذلك إلى نتائج إحدى الدراسات التي تم إجراؤها في صربيا.
وقد شارك في هذه الدراسة 74 شخصاً من المصابين بأمراض القلب التاجية وتم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، بحيث قامت المجموعة الأولى بممارسة أحد تمارين اللياقة البدنية بصورة يومية، بينما قامت المجموعة الثانية بممارسة التمرين مع الاستماع للموسيقى بشكل إضافي لمدة 30 دقيقة يومياً. أما المجموعة الثالثة فقد استمعت للموسيقى فحسب، مع العلم بأنه تم اختيار المقطوعات الموسيقية في كل مجموعة وفقاً لأذواق المشاركين بها.
وبعد مرور ثلاثة أسابيع تحسنت وظيفة الأوعية الدموية لدى المرضى في جميع المجموعات، لكن ظهر هذا التحسن في أقصى معدلاته لدى المجموعة التي مارست الرياضة واستمعت للموسيقى في الوقت نفسه؛ حيث سجلت هذه المجموعة أعلى معدلات التحمل البدني، تبعتها المجموعة التي مارست الرياضة فقط، بينما احتلت المجموعة التي استمتعت للموسيقى فحسب المركز الثالث.
وأوضحت الرابطة الألمانية أن الباحثين في هذه الدراسة أرجعوا ذلك إلى أن الموسيقى تعمل على إفراز هرمون السعادة (الإندورفين) بالمخ، الذي يعمل بدوره على تنشيط تكوّن أكسيد النيتريك بجدران الأوعية الدموية للقلب، الذي يقوم بالعديد من الوظائف الحيوية هناك، من بينها مثلاً الحيلولة دون حدوث جلطات الدم.
وكي تؤتي الموسيقى ثمارها وتساعد على إفراز الجسم لهرمون السعادة، أكدت الرابطة الألمانية على أهمية أن يستمع مرضى القلب أثناء ممارسة الرياضة لأنواع الموسيقى التي تروق لهم.
المصدر : موقع ارابيا

Advertisements

المشي السريع يقي من أمراض القلب

mesh3ady.com-fast-walk

أوصت مؤسسة القلب الألمانية بضرورة ممارسة رياضة المشي السريع لمدة 20 دقيقة يومياً، وذلك للوقاية من أمراض القلب.
وعللت المؤسسة، التي يتخذ من مدينة فرانكفورت مقراً لها، ذلك بأن قلة الحركة والنشاط البدني، تجعل القلب عُرضة لأمراض تصلب الشرايين التاجية، التي تؤدي إلى النوبات القلبية.
وللاستفادة المثلى من رياضة المشي السريع، أكدت المؤسسة على ضرورة ممارستها مرتين يومياً، لمدة عشر دقائق، بحيث يصل معدل المشي الأسبوعي إلى حوالي 150 دقيقة. ويوصف المشي بالسريع، إذا ما بدا للمارة  في الطريق أن المرء في عجلة من أمره.
ولتعظيم الفائدة، يفضل أن يصير هذا النوع من الرياضات جزءً من أنشطة الحياة اليومية، وخاصة إذا شعر الإنسان بمتعة في أدائها. وبالنسبة للأشخاص قليلي الحركة، أوصت المؤسسة بممارسة المشي السريع في البداية لمدة 10 إلى 30 دقيقة كحد أقصى ودون إجهاد الجسم، مع زيادة مدة الوحدات التدريبية وشدتها تدريجياً.
وبشكل عام، أوضحت المؤسسة الألمانية أنه يمكن زيادة الأنشطة الحركية خلال الحياة اليومية من خلال بعض الأمور البسيطة مثل صعود الدرج بدلاً من استخدام المصعد الكهربائي، وركوب الدراجة بدلاً من السيارة.
المصدر : موقع ارابيا