قصة قصيرة : نهر الجنون

يحكي أن طاعون الجنون نزل في نهر يسري في مدينة… فصار الناس كلما شرب منهم أحد من النهر يصاب بالجنون…
وكان المجانين يجتمعون ويتحدثون بلغة لا يفهمها العقلاء…
واجه الملك الطاعون وحارب الجنون…حتى إذا ما أتي صباح يوم استيقظ الملك وإذا الملكة قد جنت… وصارت الملكة تجتمع مع ثلة من المجانين تشتكي من جنون زوجها الملك!
استمر في القراءة

Advertisements

على رأي المثل: "دلق القهوة خير"

mesh3ady.com-COFFEE-CUP

كلنا سمعنا هذه الجملة الشهيرة ولو لمرة واحدة، عادة يقولها أصحاب البيوت للضيف المرتبك الذي سكب القهوة على الأثاث للتخفيف من حدة ما فعل، لكن هل فكرت يوما في أصل الجملة؟ وما الخير الذي يأتي من وراء دلق القهوة؟

الحقيقة، لا خير ولا حظ سعيد في سكب القهوة لكن أصل العبارة يختلف تماما عن منطوقها الآن، أصل الحكاية أنه كان هناك رجل يُدعي خير وكان هذا الرجل يعمل خادما في منزل وكان مسئولا عن تقديم المشاريب للضيوف وخصوصا القهوة، المشروب المفضل للعرب.

ذات مرة سكب خير القهوة حين كان يقدمها للضيوف، فقال أهل البيت “دَلَق القهوة خير”، ولما تقدم الرجل في العمر وصار يكرر فعلته بحكم السن كانوا يكررونها إلى أن تحورت وأصبحت “دلقْ القهوة خير” للتخفيف من وطأة الموقف، ثم توارثها الناس وأصبحت تقال إلى يومنا هذا دون علم حقيقي بماهية الخير الذي يأتي من وراء دلق القهوة.

المصدر : بص و طل

قصة مدهشة : من هو اللص الحقيقي؟!

mesh3ady.com-real-theif

خلال عملية سطو في كوانغتشو، الصين، صرخ لص البنك موجها كلامه الى الأشخاص الموجودين داخل البنك: “لا تتحركوا المال ملك للدولة و حياتكم ملك لكم”
إستلقى الجميع على الارض بكل هدوء
وهذا ما يسمى “مفهوم تغيير التفكير” تغيير الطريقة التقليدية في التفكير

عندما عاد اللصوص الى مقرهم..قال اللص الأصغر عمرا  – و الذي يحمل شهادة ماستر في إدارة الأعمال – لزعيم اللصوص و كان اكبرهم سنا و كان قد أنهى 6 سنوات تعليم في المدرسة الإبتدائية “يا زعيم دعنا نحصي كم من الاموال سرقنا..”

قام الزعيم بنهره و قال له “انت غبي جدا ! هذه كمية كبيرة من الأموال, و ستأخذ منا وقتا طويلا لعدها.. الليلة سوف نعرف من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال! ”
وهذا ما يسمى “الخبرة”. في هذه الأيام، الخبرة أكثر أهمية من المؤهلات الورقية!

بعد أن غادر اللصوص البنك, قال مدير البنك لمدير الفرع, “إتصل بالشرطة بسرعة”
و لكن مدير الفرع قال له: “إنتظر دعنا نأخذ 10 ملايين دولار و نحتفظ بها لأنفسنا و نضيفها الى ال 70 مليون دولار التي قمنا بإختلاسها سابقا!”
وهذا ما يسمى “السباحة مع التيار”. تحويل وضع غير موات لصالحك!

قال مدير الفرع: “سيكون الأمر رائعا إذا كان هناك سرقة كل شهر”
وهذا ما يسمى “قتل الملل.” السعادة الشخصية أكثر أهمية من وظيفتك.

في اليوم التالي، ذكرت وكالات الإخبار ان 100 مليون دولار تمت سرقتها من البنك.
قام اللصوص بعد النقود المرة تلو المرة , وفي كل مرة يجدو ان المبلغ هو 20 مليون دولار فقط
غضب اللصوص كثيرا و قالوا “خاطرنا بحياتنا من أجل 20 مليون دولار, و مدير البنك حصل على 80 مليون دولار من دون أن تتسخ ملابسه حتى..”

يبدو أن من الأفضل أن يكون متعلما بدلا من أن تكون لصا.!”
وهذا ما يسمى “المعرفة تساوي قيمتها ذهبا!”

كان مدير البنك يبتسم سعيدا لأن خسائره في سوق الأسهم تمت تغطيتها بهذه السرقة

اكلت يوم اكل الثور الابيض

mesheady.com-white-bullيحكى ان هناك فيل قد مات وترك من بعده ومن ضمن املاكه اربعه ثيران(ثور ابيض وثور احمر وثور اصفر وثور اسود)
تشردت الثيران كثيرا ولان عله العبوديه لازالت بها اتفقت على ان تبحث على مليك جديد لها فدخلوا غابه كبيره كانوا في الاصل من سكانها قبل صك عبوديتهم الاولى للفيل الميت
اخذوا يبحثون كثيرا فقالوا نبحث عن الاغنى ملكا والاقوى بدنا ليحمينا بغناه وقوته ( اوليس لديهم الغنى والقوه )
فجأة سمعوا زئيرا تهتز له ارجاء الغابه
فقالوا : هاهو من سنعطيه صكوكنا فهو يبدو من صوته العظيم انه عظيم
هرولت الثيران لسيدها الجديد تبحث عنه وجدته بعد عبور نهر عظيم يفصل بين جزئي الغابه الغني والفقير
وبزئرة من السيد الجديد كانت الثيران قد ارخت ارجلها وايديها لتقدم فروض الطاعه والولاء لملك الغابه الجديد
قال الاسد للثيران انقلوني من هذا الجزء الفقير من الغابه الى جزئكم الغني فانا اعرف الكثير من شوؤن الحكم لنجعل ذلك الجزء الغني اغدق عطاءا واكثر منفعه لنا جميعا
هرولت الثيران ثانيه لتنقل على اظهرها مليكهم الجديد لضفه الغنى للنماء والبناء
ويالثيران القويه مليكهم من منخفه وزنه فهو هزيل نقل في ثوان معدودات للضفة الاخرى بسواعد متينه من ثيران عصيه عتيده
في اليوم التالي كانت الثيران ترعى في المرعى والاسد المليك يرمق ثيرانه المملوكه بنظره يعرفها كثيرنا
شط ونط احد الثيران الاربعه عن المرعى مهرولا ليبدي طاعته واهنمامه بمليكه الجديد وهو الثور الاسود وقال لسيده (سيدي مابالك لاتأكل معنى فالمرعى وافر وحلالا طيبا )
قال الاسد العرمرم:انه منشغل في التفكير في طريقه لحمايه المرعى بحيث لايذب اليها غازيا من شذاذ الافاق للمرعى والغابه كلها
مال الثور الاسود لسيده فقال له مرني ياسيدي ستجدني طائعا مطيعا
قال الاسد ان في لااجد في المرعى سوى ذلك الثور الابيض فاين اخوانه ذاهبون
قال الثور هم في رحله ياسيدي لغابه البقرات البيض
مال الملك الاسيد هامسا في اذن مقربه الاسود قائلا اصدقني القول ياوزيري الاسود اوليس لون صديقا الثور الابيض لافت للنظر بسطوعه وانعكاسه وخصوصا للصيادين لعل احدهم ياتي ويقضي علينا جميعا
قال الثور الاسود : بلى بلى ياسيدي انه لافت للنظر ، مرني ياسيدي أأطرده من غابتنا الحبيبه
قال الاسد : لا لا اريد ان يقال عني باني ظالم اطرد من قومي دون سبب
قال الثور الاسود فماترى ياسيدي
قال المليك المعظم : اني لست جائعا الان لكن للضروره احكام كما تعلم … ( سأكله ) ولنقل لاخوته انه قد لحق بكم والى الان لم يعد ولعله ضاع او قتل
قال الثور الاسود نعم الرأي ياسيدي
فوثب الاسد الهزيل على الثور الابيض الوحيد فالتهمه من كبره في ساعه والثور الاسود ينظر لضرورات تبيح المحضورات
عادت الثيران من رحلتها سائله عن اخيهم المفقود فرد الثور الاسود بتحمس من ان اخاهم لم يعد ولعله تاه او مات وبعد يام قليله كانت الثيران قد نست اخيها المفقود
وذات يوم لمع وبر الثور الاحمر فلمعت فكره في رأس الملك الغضنفر .فتأفف بتقزز مبديا امتعاضه امام وزيره الاول ( الثور الاسود) وقال كم كنت في زماني اهجم على ثيران حمر بسبب حمره ولمعان ظهورها . اني محتار ياوزيري ان رأه اسد غيري سوف ينتهك ملكي فنصبح طعاما سائغا لغيرنا وانت تعلم مدى وهني فاني لم اكل منذ فتره طويله فماتشير علي ياوزيري العزيز
قال الثور الاسود كله كله ياسيدي لتتقوى وتحمينا في كنفك الحصين
فأكل الثور الاحمر كأخيه غير مأسوف عليهما
مرت الايام فخارت قوى الاسد المتين ولم يتبقى فيه شيئا يعمله سوى عقله
مر الثور الاسود ( الوزير ) فرأى سيده فقال له :مابالك ياسيدي مهموم لاتزمجر كالعاده
فقال الملك افبغير رعيتي مشغول وانت ترى كيف آل حال مرعانا من غنى الى فقر مدقع اسمع ياوزيري المقرب :ان اناث شعبي ولودات وهذا يزيد من تدهور مرعانا وزيادة فقرنا ولابد من ايجاد طريقه تحد من كثره شعبنا العظيم . ولدي فكره اشركك فيها فاذا مااكلت ثورنا الاصفر المزواج ثم اوكل اليك مهمه الزواج من اناث شعبنا وانا اثق في انك ستنظم تلك العمليه وكبح عواطفك الوثابه
صاح الثور الاسود مزهوا بنفسه (الله ، الله ) ياسيدي على رصانه فكرك وسداد حكمك .. كله.. كله ياسيدي
قفز الاسد متعثرا من هرمه الا انه افترس ثورنا الاصفر المزواج وآلت زوجاته للثور الاسود الباقي الناجي الوزير
وفي يوم وبينما كان الاسد المضفر بين ابنائه ( الصغار الجدد ) مر به وزيره الثور الاسود فسأله الاسد كيف اناثك ياعزيزي
فقال الثور وهنت ولم استطع ان ارضيهن وقل شعبك يامولاي
قال الاسد الملك ان كان قد قل فهذا افضل ولكن الافضل ان لاينجب شعبي اكثر من الاناث وانا واولادي الان اشد جوعا مما مضى وانك لشهي ايها الوزير ؟!
فوثب مليكنا المظفر على ثوره الاسود ليأكله فصاح الثور الاسود الوزير قائلا : واللهي ما أكلت الايوم ما اُكل اخي الثور الابيض

أصوم أصوم وأفطر على بصلة!

mesh3ady.com_basala

يُقال هذا المثل حينما يصبر الشخص على حاله الصعبة لمدة طويلة أو يمتنع عن الرضا بما يراه قليلا ومتدنيا ولا يناسبه، متمنيا ومنتظرا أن ينال ما هو أفضل، وحينما يقرر ألا يمتنع عن هذا الشيء يفاجأ أن جائزة صبره وامتناعه عنه جاءت قليلة جدا أقل مما توقعه، فيقول: “هو أنا أصوم أصوم وأفطر على بصلة؟!”.

ويعني ذلك أنه يرفض هذا الواقع ولسان حاله يقول لنفسه: “هل أقبل بما كنت أرفضه من قبل بعد كل هذا الانتظار الطويل لما هو أفضل؟”.

وهناك رواية تُحكي عن قصة هذا المثل، وهي أنه كان هناك رجل قدمَ من سفر طويل، وكان هذا الرجل صائما، وفي طريقه مر على مجموعة من الناس، فأراد أن يفطر ويستريح ثم يكمل طريقه، فسألهم عن الطعام وكانوا قد انتهوا من إفطارهم ولم يجدوا في البيت لديهم سوى البصل، فقدموا له البصل، فقال حينها: “أصوم أصوم وأفطر على بصلة!”.

المصدر : بص و طل

قصة مثل "دخول الحمّام مش زي خروجه"

mesh3ady.com_toiletإفتتح أحدهم حماما تركيا وأعلن أن دخول الحمام مجانا
وعند خروج الزبائن من الحمام كان صاحب الحمام يحجز ملابسهم ويرفض تسليمها إلا بمقابل مالي والزبائن يحتجون قائلين : ألم تقل بأن دخول الحمام مجاني ؟
فيرد عليهم : دخول الحمام مش زي خروجه !!

مسمار جحا

mesh3ady.com_jo7a

“مسمار جحا”؛ لا يقل شهرة عن جحا نفسه..
و يُضرب به المثل فى اتخاذ الحجة الواهية للوصول إلى الهدف المراد ولو بالباطل.
وأصل الحكاية أن جحا كان يملك داراً، وأراد أن يبيعها دون أن يفرط فيها تماماً، فاشترط على المشتري أن يترك له مسماراً في حائط داخل المنزل، فوافق المشتري دون أن يلحظ الغرض الخبيث لجحا من وراء الشرط، لكنه فوجئ بعد أيام بجحا يدخل عليه البيت.
فلما سأله عن سبب الزيارة أجاب جحا: جئت لأطمئن على مسماري!!
فرحب به الرجل، وأجلسه، وأطعمه. لكن الزيارة طالت والرجل يعانى حرجًا من طول وجود جحا، لكنه فوجئ بما هو أشد إذ خلع جحا جبته وفرشها على الأرض وتهيأ للنوم
فلم يطق المشتري صبراً، وسأله: ماذا تنوي أن تفعل يا جحا؟!
فأجاب جحا بهدوء: سأنام في ظل مسماري!!
وتكرر هذا كثيراً.. وكان جحا يختار أوقات الطعام ليشارك الرجل في طعامه، فلم يستطع المشتري الاستمرار على هذا الوضع وترك لجحا الدار بما فيها وهرب!!